هذه قصة حقيقية حدثت في الولايات المتحدة الامريكية، تحكي القصة عن عاملة بسيطة

هذه قصة حقيقية حدثت في الولايات المتحدة الامريكية، تحكي القصة عن عاملة بسيطة تُدعى ماريا كانت تعمل في أحد المطاعم بولاية تكساس الامريكية، في يوم دخل رجل مسن وفقير المطعم، كانت الناس تنظر إليه باشمئزاز بسبب مظهره البشع، وبمجرد ان جلس الرجل في أحد المقاعد بدأت الناس تشكو وتعارض وجوده في المكان.لكن ماريا لم تفعل مثل ما فعل باقية الناس حيث استقبلت الرجل المسن بابتسامة رقيقة كأنه زبون عادي وقالت له اسمي ماريا، إذا اردت أي شيء فأنا هنا لخدمتك، شعر الرجل العجوز بفرح داخلي

بسبب معاملة الفتاة الرقيقة له وشكرها كثيراً لأنها عاملته كإنسان وليس كمتسول!حذر مدير المطعم ماريا وقال لها ان لم يدفع المتسول ثمن الاكل سُيخصم ثمنه من راتبها فوافقت ماريا وقدمت للعجوز أفضل

الاطعمة الموجود بالمطعم وكوب قهوة وقالت له لا تهتم بثمن الطعام فهذا الطعام هدية من المطعم بمناسبة الذكرى العاشرة لتأسيس المطعم.بعد أن تناول العجوز الطعام شكر ماريا كثيرا ثم غادر المكان وهو في حالة سعادة كبيرة، بعد ذلك اسرعت ماريا لتنظف الطاولة فوجدت رسالة تركها الرجل العجوز مكتوب

عليها:”عزيزتي ماريا، اشكرك كثيراً على معاملتك الطيبة، انا مالك المطعم ولكني تنكرت على هيئة متسول لمعرفة كيف يعامل الموظفين الزبائن الفقراء وهذا اقرار مني لترقيتك لمنصب ادارياً حيث ستكونين مديرة على جميع الموظفين بالمكان.. هنيئاً لكي على المنصب الجديدالعبرةلا تتوقف على فعل الخيرات حتى وإن صادفت ناكراً للجميل؛ فـيكفيك وعد الله .. ’’ هَلْ جَزَاءُ الإحْسَانِ إِلا اﻻحسان”