دهاء وذكاءيُحكى أن كلثوم بن الأغر المعروف بدهائه وذكائه كان قائداً في جيش عبدالملك بن مروان

دهاء_وذكاءيُحكى أن كلثوم بن الأغر (المعروف بدهائه وذكائه) كان قائداً ” في جيش عبدالملك بن مروان ، وكان الحجاج بن يوسف يبغض كلثوم ، فدبر له مكيدة جعلت عبدالملك بن مروان يحكم على كلثوم بن الأغر بالاعدام بالسيف فذهبت أم كلثوم إلى عبدالملك بن مروان تلتمس عفوه فاستحى منها لأن عمرها جاوز المائة عام ، فقال لها :سأجعل الحجاج يكتب في ورقتين الأولى يعدم وفي الورقة الثانية لايعدم ، ونجعل ابنكِ يختار ورقة قبل تنفيذ الحكم فإن كان مظلوم نجاه آللـَہ . .⁉️فخرجت والحزن يعتريها فهي تعلم أنّ الحجاج يكره ابنها والأرجح أنّه سيكتب في الورقتين (يُعدم) . . فقال لها ابنها لا تقلقي يا أماه ، ودعي الأمر لي

..وفعلاً قام الحجاج بكتابه كلمة (يُعدم) في الورقتين. وتجمع الملأ في اليوم الموعود ليروا ما سيفعل كلثوم ..ولما جاء كلثوم في ساحة القصاص ، قال له الحجاج وهو يبتسم بخبث : اختر واحدة –فابتسم كلثوم ! واختار ورقة وقال : اخترت هذه ،ثم قام ببلعها دون أن يقرأها‼️⁉️فاندهش الوالي وقال ماصنعت ياكلثوم !! لقد أكلت الورقة دون أن نعلم ما بها !فقال كلثوم : يامولاي اخترت ورقة وأكلتها دون أن أعلم مابها ، ولكي نعلم مابها ، انظر للورقة الأخرى فهي عكسها

. .فنظر الوالي للورقة الباقية فكانت{ يعدم }فقالوا : لقد اختار كلثوم أن لا يعدم!!العبرة حاول أن تستخدم ذكائك مع الذين يكيدوا لك ويدورون لك دون أن تتصادم معهمإذا كنت من محبي القصص والقرأءة أدخل صفحتي #قصص وعبر وحكم و سجل اعجابك وأعمل متابعة و اترك لنا تعليق #قصص وعبر وحكم