قصة دهاء إمرأةجاءت امرأة الى مجلس يتجمع فيه التجار اللذين يأتون من كل مكان لوضع وتسويق بضائعهم

دهاء إمرأةجاءت امرأة الى مجلس يتجمع فيه التجار اللذين يأتون من كل مكان لوضع وتسويق بضائعهم وهي استراحة لهم …فأشارت المرأة بيدها فقام أحدهم اليها ولما قرب منهاقال : خيرا ان شاء اللهقالت :

اريد خدمة والذي يخدمني سأعطيه 20 دينارقال : ماهو نوع الخدمة ؟قالت : زوجي ذهب الى الجهاد منذ عشر سنوات ولم يرجع ولم يأت خبر عنهقال : أرجعه الله بالسلامه ان شاء اللهقالت : اريد احدا يذهب الى القاضي ويقول انا زوجها ثم يطلقني فانني اريد ان اعيش مثل النساء الاخرياتقال : سأذهب معك

ولما ذهبوا الى القاضي ووقفوا أمامه .. قالت المرأة : ياحضرة القاضي : هذا زوجي الغائب عني منذ عشر سنوات والآن يريد ان يطلقنيفقال القاضي : هل أنت زوجها ؟قال الرجل : نعمالقاضي : أتريد أن تطلقها ؟الرجل : نعمالقاضي للمرأة : وهل انت راضية بالطلاق ؟المرأة : نعم ياحضرة القاضيالرجل : هي طالقالمراة :

ياحضرة القاضي رجل غاب عني عشر سنوات ولم ينفق علي ولم يهتم بي .. اريد نفقة عشر سنوات ونفقة الطلاقالقاضي للرجل : لماذا تركتها ولم تنفق عليها ؟الرجل : يحدث نفسه لو انكرت لجلدوني وسجنوني ولكن أفوّض أمري الى الله .. سأدفع يا حضرة القاضيثم انصرفوا وأخذت المرأة الألفي دينار وأعطته 20 دينار !!!لا تفعل شيئاً لا تعلم عواقبه