قصة شاعر العراق معروف الرصافي جالساً في دكان صديقه الكائن

كان شاعر العراق “معروف الرصافي ” جالساً في دكان صديقه الكائن أمام جامع الحيدر خانة ببغداد و بينما كانا يتجاذبان أطراف الحديث ، وإذا بإمرأة محجبة يوحي منظرها العام بإنها فقيرة و كانت تحمل صحناً وطلبت بالاشارة من صاحبه ان يعطيها بضعة قروش كثمن لهذا الصحنولكن صاحب الدكان خرج اليها وحدثها همساً ، فانصرفت المرأة الفقيرة فاستفسر الرصافي من صديقه عن هذه المرأة فقال له صاحبه :

إنها أرملة تعيل يتميين وهم الآن جياع وتريد ان ترهن الصحن بأربعة قروش كي تشتري لهما الخبز فما كان من الرصافي الا ان يلحق بها ويعطيها اثني عشر قرشاً كان كل ما يملكه الرصافي في جيبه ، فأخذت السيدة الأرملة القروش وهي في حالة تردد وحياء و سلمت الصحن للرصافي و هي تقول : الله يرضى عليك تفضل وخذ الصحنفرفض الرصافي و غادرها عائداً الى دكان صديقه و قلبه يعتصر من الالم

.عاد الرصافي إلى بيته ولم يستطع النوم ليلتها و راح يكتب هذه القصيدة و الدموع تنهمر من عينيه “قصيدة الأرملة المرضعة “كتبت بدموع عيني الرصافي ، فجاء التعبير عن المأساة تجسيداً صادقاً لدقة ورقة التعبير عن مشكلة أجتماعية ((الفقر و الفقراء ))وتعد هذه القصيدة من روائع الشعر العربي في عصر النهضة بل إن من روعتها نال درجة الدكتوارة بها طالب فرنسي في جامعة الزيتونة بتونس وترجمت قصيدته الى اللغة الفرنسية والانجليزية لتعدد الصور الوصفية المؤثرة في نفوس النبلاء :

لقيتها ليتني ما كنت ألقاها تمشي وقد أثقل الاملاق ممشاها أثوابها رثة والرجل حافية والدمع تذرفه في الخد عيناها بكت من الفقر فاحمرت مدامعها و أصفر كالورس من جوع محياهامات الذي كان يحميها و يسعدها فالدهر من بعده بالفقر أشقاهاالموت أفجعها والفقر أوجعها والهم أنحلها والغم أضناها حينما يكون للشعر هدف إنساني نبيل