قصة وعبرة .
رجل كان متزوج بامرأة كسوله

قصة وعبرة .
رجل كان متزوج بامرأة كسوله
كانت عندما تعجن الخبز و تتركه ليتخمّر ،
تأتي الدجاجات وتمشي فوقه ،
فتترك عليه آثار أقدامها
لتأتي الزوجة و تضعه على النار
كما هو


حدث أن ماتت تلك الزوجة
فتزوج الرجل من امرأة أخرى في غاية النشاط و النظافة
كانت حين تعجن الخبز تغطيه
وتتركه يتخمر بعيدا عن الدجاج
فكان الزوج يأكل الخبز و يقول:
” من يوم ما ماتت المرحومة ، ماأكلت خبزة مرقومة
الرجل كان يظن أن زوجته الأولى كانت تقوم بنقش الخبز وتزينه له.
قصة طريفة و معبرة …
المرأة الكسولة محظوظة عند زوجها.

الخلاصة بتقول:
حظ الملايح تحت الصفايح
وحظ القبايح بالسما لايح
اذا كنت من محبي القراءة والقصص
فضفني او تابعني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.